الغدیرفي الكتاب والسنة والأدب

تقدیم الکتاب

الغدير في الكتاب والسنة والأدب أو موسوعة الغدير كما يُعرف اختصاراً، هو كتاب من تأليف رجل الدين الشيعي الإيراني عبد الحسين الأميني؛ كتبه في 11 مجلد و ناقش المؤلف فيه قضية الغدير ودون كثيراً مما يرتبط بذلك من الأحاديث والشعر مع تراجم للشعراء الناظمين حول الغدير، ليدافع عن خلافة علي بن أبي طالب ، و يكافح الإنحرافات و التشوهات التي حدثت منذ بداية نشر الإسلامو الحلدثة التي تشكل تاريخ العقيدة الذي ظل المسلمون يتنازعون فيه ، ويختلفون عليه. ويتضمّن كذلك ردوداً على الكتب التي أُلّفت في نقد التشيع، كمؤلفات ابن تيمية وابن كثير وابن حزم وأبو الفتح الشهرستاني وموسى جار الله وعبد الله القصيمي، وغيرهم، هذا عدا ما كتبه من ردود على بعض كتب الغربيين ككتاب حياة محمد للفرنسي إميل درمنگم (Émile Dermenghem).
محتوى الكتاب
يرى المؤلف أن حديث الغدير هو أحد اتقن الأحاديث، حيث روته الروات بالتواتر وذكر سند الحديث عن طريق الصحابة و التابعين و من مصادر أهل السنة إلي القرن الرابع عشر ، ليثبت ،التواتر الموجود في الحديث.بالإضافة إلى ذلك ذكر المؤلف الأشعار المنقولة عن الصحابة و التابعين و الأجيال القادمة ليثبت التواتر.و يشير إلى الاتهامات التي وردت من قبل بعض رجال الدين السنة للشيعة و إجابته لهم بالأسناد المقبولة عندهم.هناك أيضا مواضيع أخرى نقلها المؤلف كالمعرفة الدينية لدى الخلفاء الثلاث والأحداث التي حدثت بسببهم.
وجه تسمية الكتاب
اختار المؤلف عنوان «الغدير في الكتاب والسنة والأدب» ليقول أن المنكر لحديث الغدير و المواضيع التي ترتبط بقضية الغدير في الواقع هو منكر القرآن و السنة و الأدب و التاريخ و المجمع العلمي للشعر العربي لأنه قد ثبت ما ادعاه بأدلة دامغة من هذه المصادر الثلاثة.
مكانة الكتاب
أصبح هذا الكتاب الذي بلغ اليوم ـ بعد جمع متفرّقاته ـ إلى 14 مجلّداً، فَعُدّ من أهم المصادر العلميّة في إثبات واقعة الغدير و اعتبر النقاد و الباحثين أن كتاب الغدير في الواقع هو الموسوعة الكبرى الكاملة من العلوم الإسلامية و التاريخية و الكلامية و الدراية و التفسير و... حيث تم تأليفه بالأدلة الدامغة المنطقية و التحليلية المعمقة حتى قرّضه الكثير من العلماء. هناك مواضيع هامة طرحت في الكتاب حيث جعلت كل باحث في التاريخ الإسلامي و الدراسات الإسلامية أن يعرفه، و البحث دون معرفة تلك المواضيع ستجعل البحث غير مكتمل و ناقص.
ترجماته
تُرجم إلى الفارسية، وطُبعت ترجمته في اثنين وعشرين مجلداً.
ترجمه علي أختر الرضوي [الإنجليزية] إلى الأردوية.
خلاصة الكتاب
كتاب سيرى در الغدير، و هو خلاصة باللغة الفارسية لبحوث كتاب الغدير في الكتاب و السنة و الأدب، و الكتاب لأبن مؤلف الغدير محمد بن عبد الحسين الأميني.
مصادر الكتاب
كان سماحة العلامة الاميني (رحمه الله) كثير السفر والترحال بحثا عن الكتب والمؤلفات التي فيها ذكر لواقعة الغدير وما يتعلق بها بالاضافة الى مختلف مصادر الفكر الاسلامي، حيث بدات رحلته الى ايران وباكستان والهند وشمالا، والى البلاد الاسلامية جنوب الاتحاد السوفيتي وغربا الى بلاد الشام ومصر وغيرها.
ومن خلال رحلاته وسفراته العديدة تلك تجمع لديه حتى عام 1972 اكثر من 15000 كتاب في مختلف المجالات والمعارف الاسلامية مثل كتب التاريخ والحديث والتفسير وغيرها، ومنها تشكلت مكتبة أمير المؤمنين التي ماتزال قائمة الى اليوم.

لدراسة و تحمیل الکتاب اضغط هنا

Read 126 times

گوهر ناب

امام زمان عج فرمودند:

اگر شيعيان ما ـ كه خداوند آنها را به طاعت و بندگى خويش موفّق بدارد ـ در وفاى به عهد و پيمان الهى اتّحاد واتّفاق مى‌داشتند و عهد و پيمان را محترم مى‌شمردند، سعادت ديدار ما به تأخير نمى‌افتاد و زودتر به سعادت ديدار ما نائل مى‌شدند.

اَللّهُمَّ عَجِّل لِوَلیِّکَ الفَرَج

جهت تعجیل در فرج

وارث غدیر

امام زمان عجل الله تعالی فرجه الشریف

صلوات