التبيان في تفسير القرآن

تقدیم الکتاب

التبيان، في تفسير القرآن لأبي جعفر الطوسي، صاحب تهذيب الأحكام، والاستبصار.

المؤلف
هو أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن الطوسي،المعروف بشيخ الطائفة، ولد سنة 385هجري، من متكلمي و محدثي و فقهاء و مفسيري الشيعة الإثنا عشرية، له الكثير من المؤلفات منها كتابي الاستبصار و التهذيب اللذان يعدان من أهم كتب الحديث عند المذهب الشيعي، و كتاب النهاية في الفقه.

تفسير
هو تفسير حافل جامع، شيعي معتدل، أقرب لأهل السنة، وشامل لمختلف ابعاد الكلام حول القرآن، لغة وادبا، قراة ونحوا، تفسيرا وتاويلا، فقها وكلامابحيث لم يترك جانبا من جوانب هذا الكلام الالهي الخالد، الا وبحث عنه بحثا وافيا، في وجازة وايفا بيان.

يبدو من ارجاعات الشيخ في تفسيره إلى كتبه الفقهية والأصولية والكلامية، انه كتب التفسير متاخرا عن سائر كتبه في سائر العلوم، ومن ثم فان هذا الكتاب يحظى بقوة ومتانة وقدرة علمية فائقة، شان اي كتاب جا تاليفه في سنين عالية من حياة المؤلف.

أهميتة
هذا التفسير حاز قصب السبق من بين سائر التفاسير التي كانت دارجة لحد ذاك الوقت، والتي كانت اكثرهامختصرات، تعالج جانبا من التفسير دون جميع جوانبه، مما اوجب ان يكون هذا التفسير جامعا لكل ما ذكره المفسرون من قبل، وحاويا لجميع ما بحثه السابقون عليه.

لدراسة و تحمیل الکتاب اضغط هنا

Read 162 times

گوهر ناب

امام زمان عج فرمودند:

اگر شيعيان ما ـ كه خداوند آنها را به طاعت و بندگى خويش موفّق بدارد ـ در وفاى به عهد و پيمان الهى اتّحاد واتّفاق مى‌داشتند و عهد و پيمان را محترم مى‌شمردند، سعادت ديدار ما به تأخير نمى‌افتاد و زودتر به سعادت ديدار ما نائل مى‌شدند.

اَللّهُمَّ عَجِّل لِوَلیِّکَ الفَرَج

جهت تعجیل در فرج

وارث غدیر

امام زمان عجل الله تعالی فرجه الشریف

صلوات